تعليم

حكم الايمان باسماء الله وصفاته

               اهلا بكم

أسماء الله الحسنى.. حكم الإيمان بها والقيم المستخرجة منها

قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه يجب الإيمان بأسماء الله -تعالى- كما وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية، مع ضرورة مراعاة قاعدتين أساسيّتين؛ أولاهما: تنزيه الله -تعالى- عن مشابهة المخلوقين، وقد ثبت الكثير من النصوص الشرعية التي تدل على هذه القاعدة، ومنها قول الله تعالى: «لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ».

وواصل: ” ثانيهما: فهم معنى الأسماء، من غير السعي إلى الإحاطة بكيفيّتها، فقد قال الله تعالى: «يَعلَمُ ما بَينَ أَيديهِم وَما خَلفَهُم وَلا يُحيطونَ بِهِ عِلمًا»،فعند الإيمان بأسماء الله -تعالى- وصفاته وفق هاتين القاعدتين، وعبادته سبحانه بتلك الأسماء، تتحقّق عبودية العبد لله تعالى”.

وأوضح«ممدوح» فى إجابته عن سؤال:« ما القيم الجمالية التى يمكن أن نستخرجها من أسماء الله الحسنى»، خلال لقائه ببرنامج «من القلب للقلب»المذاع على فضائية« mbc مصر»أنه يوجد قيم جمالية عديدة يمكن استخراجها من أسماء الله الحسنى، ومنها قيم أساسية وهى: الرحمة، الود، الصدق، الشكر، الستر.

حكم تعلم أسماء الله تعالى وصفاته

تعلم أسماء الله وصفاته من القرآن العظيم، والسنة المطهرة من أفضل القربات؛ لأن هذا يعين على تعظيم الله، وتقديسه، وسؤاله بأسمائه وصفاته ، والله يقول: وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا[الأعراف:180] دل على أنه يشرع لنا أن نعرفها حتى ندعوه بها.
ويقول النبي ﷺ: إن لله تسعة وتسعين اسمًا من أحصاها دخل الجنة وهو وتر يحب الوتر دل على أنه ينبغي لأهل العلم ولأهل الإيمان تعلم أسماء الله وصفاته حتى يسألوه بها، وحتى يثنوا عليه بها، وحتى يعملوا بمقتضاها؛ فتحصل لهم الجنة، هكذا ينبغي للمؤمن، ويعلم أن الله جل وعلا ذو الأسماء الحسنى، وأنه لا شبيه له، ولا كفء له، ولا ند له، وأنه الكامل في ذاته، وأسمائه، وصفاته، وأفعاله، ولا يشبه الله بخلقه؛ لأنه سبحانه يقول: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ[الشورى:11].
فهو الرحمن برحمة لا كرحمتنا، وهو العلي علو لا كعلونا، وهو المستوي على العرش لا كاستوائنا، رحيم لا كرحمتنا، يغضب لا كغضبنا، يضحك لا كضحكنا .. إلى غير هذا من صفاته . نعم
                                                    نرجوا ان نيفيدكم
السابق
حكم الاستعاذة
التالي
ما المقصود بإحصاء أسماء الله الحسنى