تعليم

من سمات الاتجاه التجديدي في الشعر السعودي ؟

ما هي الاتجاهات الفنية في الشعر السعودي

وقد تم تقسيم الاتجاهات الفنية إلى ثلاثة اتجاهات: الاتجاه التقليدي، والاتجاه التجديدي، والاتجاه الرومانسي، وبدء بالحديث عن الاتجاه التقليدي الذي تأثر أصحابه بمدرسة الإحياء، وعادوا إلى النماذج العليا في الأدب العربي القديم، وقدم الكتاب أمثلة على ذلك نموذجين شعريين أحدهما للشاعر محمّد بن عثيمين وهما بيتان من قصيدته الشهيرة في رثاء الملك عبدالعزيز:
العز والمجد في الهندية القضب
لا في الرسائل والتنميق والخطب
وأشار الكتاب إلى تأثره بقصيدة أبي تمام الشهيرة في فتح عمورية:
السيف أصدق أنباء من الكتب
في حده الحد بين الجد واللعب
أما النموذج الثاني: فخمسة أبيات من قصيدة الشاعر إبراهيم أحمد غزاوي ويظهر فيها محكاته لشعر أبي فراس الحمداني كما أشار الكتاب، الذي أكد أيضًا أن ديوان الشاعر حسين سرحان «أجنحة بلا ريش» يحاكي الشعر الجاهلي في لغته وأسلوبه وبنائه وصوره المستمدة من حياة البادية.
أما الاتجاه التجديدي فيشير الكتاب إلى أن أصحابه من الشعراء السعوديين تأثروا بمدرسة الإحياء ومدرسة الديوان، وأنهم قطعوا في طريق التجديد أشواطًا بعيدة وبرز أثر الحضارة والتفاعلات الفكرية والثقافية المستحدثة في شعرهم كما فعل زملاؤهم في الوطن العربي، وقدم الكتاب نموذجين شعريين لشاعر واحد هو محمّد حسن فقي.

من سمات الاتجاه التجديدي في الشعر السعودي ؟

في الاتجاه الرومانسي أشار الكتاب إلى أسباب ظهور هذه الاتجاه في الأدب السعودي المعاصر مرجعًا ذلك إلى عدة عوامل منها حالة القلق النفسي الذي انتاب الشباب بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك الاطلاع على تجارب شعراء المهجر ومدرسة أبولو، وتأثر الشعراء السعوديين بهاتين المدرستين، وقدم الكتاب أسماء بعض الشعراء الرومانسيين وهم: الأمير عبدالله الفيصل، وعبدالله صالح العثيمين، وحسن عبدالله القرشي، وسعد البواردي، وقدم ثلاثة نماذج شعرية قصيرة لحسن القرشي وإبراهيم الدامغ وعبدالله الفيصل، ولا أدري لماذا أفرد الاتجاه الرومانسي بالحديث وغاب الاتجاه الواقعي، وكان يمكن للاتجاه الرومانسي أن يكون ضمن الاتجاه التجديدي فهو ملمح من ملامح التجديد، وكان يمكن أن يقال: إن حركة التجديد داخل الشعر السعودي أتاحت الفرصة لظهور عدد من الاتجاهات الفنية في الشعر السعودي ومنها الرومانسية، والواقعية، والرمزية .. إلخ. أما أن يفرد الاتجاه الرومانسي ويطل كأنه الاتجاه الفني الوحيد في الشعر السعودي فهذا منافٍ للواقع الشعري في المملكة.
وقد ختم هذا المبحث المخصص للاتجاهات الفنية في الشعر السعودي بحديث قصير وموجز حمل رقم ـ ثالثًا ـ وجاء بعنوان «نهج القصيدة في الشعر السعودي» ذكر فيه:

«أن الشعراء السعوديين المعاصرين لم يلتزموا بصورة القصيدة العربية المألوفة المكونة من أبيات مشطورة إلى شطرين يقف كل بيت مستقل تمام الاستقلال فقلد تجاوز بضعهم ذلك إلى «الشعر الحر» الذي يعتمد على تعدد القوافي وتنويع الأوزان وعلى تكرار التفعيلة الواحدة دون التزام بنظام الأبيات الكاملة المتتابعة كذلك يطلق عليه في بعض الأحيان «الشعر المرسل»، والغريب أنه بالرغم من مهاجمة النقاد المحافظين لهذا الشكل الجديد للشعر فإن كثيرًا من الشعراء السعوديين لم يهتموا بهذا النقد واستمروا في نظم شعرهم بهذا الشكل الجديد إلى جانب ما ينظمونه في القالب التقليدي».
هكذا تختزل حركة الشعر الحر في المملكة العربية السعودية بهذه الصورة المخلة التي تقدم معلومات خاطئة عن الشعر الحر، ولا تحاول أن تربط بينه وبين حركة الشعر الحر في العالم العربي، ولم تقدم أي اسم من أسماء رواد هذه الحركة فأين محمّد حسن عوّاد، وسعد البواردي، وحسن القرشي، وأين سعد الحميدين، ومحمّد الثبيتي، ومحمّد الحربي، وعبدالله الصيخان، وغيرهم من الأجيال الشعرية التالية.
ثم ينتقل الكتاب من الحديث عن الشعر السعودي المعاصر إلى الحديث عن النثر السعودي المعاصر متناولاً القصة والمقالة فقط، وليس هذا فحسب بل إنه يحصر النثر السعودي في هذين الفنين، يقول المعدون في مقدمة حديثهم عن النثر السعودي المعاصر:
«ينحصر النثر الفني في الأدب السعودي المعاصر في نوعين: فن القصة وفن المقالة: أما فن المسرحية فما زال في بداية ظهوره، ونلاحظ أن فن المقالة تفوق عند الأدباء السعوديين على فن القصة بأنواعها المختلفة، كما نلاحظ كذلك أن بعض الشعراء السعوديين شاركوا في الكتابة في هذين الفنين النثريين مثل: عبدالقدوس الأنصاري، ومحمّد سعيد العامودي، وسعد البواردي، وطاهر زمخشري، وحسن عبدالله القرشي، وجميعهم كتب القصة. أما القاصون الآخرون فلم يعرف عنهم نظم الشعر إلا فيما ندر، وكذلك بالنسبة للمقالة فإن معظم الشعراء قد شاركوا في كتابتها».

السابق
ما مجموعة النباتات التي يبلغ سمكها بضع خلايا فقط
التالي
رواية بين امسي والقدر خانها الحظ وغدر مكتوبة كاملة