تعليم

اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم

حل سؤال اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم

اهلا بكم اعزائي زوار موقع المكتبة نقدم لكم الاجابة علي جميع اسئلتكم التعليمية لجميع المراحل وجميع المجالات , يعتبر موقع المكتبة التعليمي احد اهم المواقع العربية الدي يهتم في المحتوي العربي التعليمي والاجتماعي والاجابة علي جميع اسئلتكم

اجابة سؤال اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم

لا تخف ، البركات لا تدوم

ما رأيك في القسوة في الحياة ، وهل الحديث المنسوب لعمر رضي الله عنه (خشن ، فلا تدوم النعم) أو معناه صحيح ، وهو أجر الإنسان على ذلك ، وفعل النبي صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك؟ تفضل التقشف أم التمتع بما منحه الله تعالى؟
وجزاك الله خيرا.

إجابه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين. أما فيما يلي:

القول ينسب الى عمر وبهذا المعنى المذكور في السؤال لا يثبت فيه ، والتمتع بما أنعم الله على الإنسان في المباح جائز ، وإن تركه زهدًا وتواضعًا لله تعالى واقتداءًا به. النبي صلى الله عليه وسلم يؤجر على ذلك ، ولمزيد من التفصيل نقول:

إذا حرص المسلم على الابتعاد عن الترف والاستمتاع في المأكل والملبس والمسكن ونحو ذلك ، قاصدا بذلك إبعاد النفس عن الكبرياء والغطرسة ، والسير في طريق التواضع والزهد ، فإنه يؤجر على ذلك. اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان قدوة في الزهد والابتعاد عن الدنيا ومتعها مع التمتع بها. كان صلى الله عليه وسلم ينام على بساط يؤثر على جنبه ، ويبقى شهرين أو أكثر. لم تشعل نار في بيته ، لكن طعامه كان تمرًا وماءًا ، ولم يشبع من خبز الشعير حتى مات الله.

وفي سنن ابي داود حول والدي إمام قال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذكروا يومًا كان فيه الدنيا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا تسمع ، ألا تسمع أن الغلبة من الإيمان ، والتجاوز من الإيمان ، أي التصحر؟. وصححه الشيخ الألبانية.

هو قال مناوي في قدر الله: (البداعة) لفتح الموحدة ومعجمين ، قال الراوي: معناه التباهي بالقافية والدهم ، والإهمال ، والنظرة الطاهرة ، والتخلي عن الترف ، وإدامة الزينة والرفاهية في البدن واللباس. لتفضيل الكسل بين الناس (من الإيمان) ، أي على أخلاق أهل الإيمان إذا كان قصده التواضع والزهد ، ولإيقاف الروح عن الكبرياء والغطرسة ، لا إذا كان المقصود بها إظهار الفقر والحفاظ على المال ، وإلا فليس من الإيمان إبراز البركة على الكفار ، والابتعاد عن شكر المعطاء ، والصالح والقبيح في أمثال هذا على نية من يقوم بها ، ولكن الأفعال تكون بالشيء. النوايا. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . انتهى.

وفي مسند الإمام أحمد هو صلى الله عليه وسلم لما بعثه معاذ بن جبل قال له: إحذروا وتمتعوا فإن عباد الله ليسوا بالعمتمين. وصححه الشيخ الألبانية.

وفي المصنف ابن ابي شيبة: حولبن عمر هو قال: لا يتأثر أحد في الدنيا إلا بانخفاض درجته عند الله ، حتى لو كان كريمًا معه.


وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم من خلال مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

السابق
فوائد سورة العصر الروحانية واستدراكات الإمام الشافعي عليها
التالي
حدد الصفة المختلفة في العينة (ب)