تعليم

ما نوع مجره درب التبانه التي تقع فيها الارض

تعتبر الأرض جزءً لا يتجزأ من النظام الشمسي ، وهي كباقي الكواكب تدور حول الشمس ولكن كلاً من الأرض والشمس في النظام الشمسي الذي يقع في مجال مجرة درب التبانة ، وفي هذه المقالة ستتعرفوا أعزائنا الطلاب على نوع مجره درب التبانه التي تقع فيها الارض و يقع النظام الشمسي والأرض على بعد حوالي 25000 سنة ضوئية من مركز مجرة درب التبانة و 25000 سنة ضوئية من الحافة، حيث مجرة درب التبانة هي المكان الذي يقع تقريبًا في منتصف المسافة بين المركز والحافة، واتفق علماء الفلك على أن مجرة ​​درب التبانة تحتوي على الأرجح على ذراعين حلزونيين رئيسيين وهما ذراع Perseus وذراع Scutum-Centaurus مع العديد من الأذرع الصغيرة والنتوءات، حيثما يقع النظام الشمسي في منطقة بين الذراعين ، ويبلغ عرض هذا الذراع 3500 سنة ضوئية ويبلغ طوله 10000 سنة ضوئية ، حيث ينفصل عن ذراع القوس، وتتمتع مجرة ​​درب التبانة بسطوع منخفض نسبيًا بسبب الغازات والغبار الذي يملأ قرص المجرة، وهذا هو الذي يمنع من رؤية مركز المجرة اللامع أو من ملاحظة ما يوجد على الجانب الآخر منه بوضوح. 

ما هي مجرة درب التبانة ؟

عُرفت مجرة التبانة بشكلها الحلزوني وهي اسم المجرة التي تنتمي إليها الشمس، والأرض، وبقية المجموعة الشمسية ، و تشتمل مجرة درب التبانة على مئات البلايين من النجوم، وتنتشر سحابات هائلة من ذرات التراب والغازات في شتى أطراف المجرة. تحوي ما بين 200 إلى 400 مليار نجم؛ ففي الليالي المظلمة الصافية، يظهر درب التبانة على شكل حزمة لبنية عريضة من ضوء النجوم تمتد عبر السماء. وتنشأ الفجوات المظلمة في الحزمة نتيجة لتكون سحب الغبار والغازات التي تحجب الضوء المنبعث من النجوم التي وراءها. ومن ضمنهم الشمس. شكلها قرصي ويبلغ قطرها حوالي 100.000 – 180.000 سنة ضوئية وسمكها حوالي 1000 سنة ضوئية، فهي قرص رقيق جدا. ونحن نعيش قريبا من حافة تلك المجرة حيث تدور مجموعتنا الشمسية حول مركز المجرة. تبعد المجموعة الشمسية عن مركز المجرة نحو 27 ألف سنة ضوئية. وإذا نظر الشخص إلى السماء في الليل فقد يرى جزءًا من مجرتنا كحزمة من النجوم، ويرى سكان نصف الكرة الأرضية الشمالي درب التبانة في الصيف والخريف والشتاء. والمنظر في أواخر الصيف أو في مطلع الخريف يأخذ المدى الألمع والأغنى لهذا النهر السماوي: ففي ذلك الوقت من السنة، يمتد درب التبانة من برجي ذات الكرسي (كوكبة) والملتهب (كوكبة) في الشمال، عبر النصف الشرقي للسماء وعبر مجموعة نجوم تعرف كمثلث الصيف، ثم يغطس نحو الأفق خلال برجي القوس والعقرب. وتحجب الغيوم الفضائية بين برجي مثلث الصيف والقوس، رقعة مركزية واسعة من درب التبانة، مما يجعله يبدو منقسما إلى جدولين. وقرب برجي القوس والعقرب، يكون درب التبانة كثيفا ولامعا جدا، لأن هذا الاتجاه يدل نحو مركز المجرة.

ودرب التبانة أكثر تألقا في بعض أقسامها مما هي عليه في أقسام أخرى. فالقسم الذي يحيط بكوكبة الدجاجة شديد اللمعان، ولكن القسم الأكثر اتساعا ولمعانا يقع أبعد إلى الجنوب في كوكبة رامي القوس، ورؤيتها ممكنة في الفضاء الشمالي على انخفاض كبير في الأمسيات الصيفية، لكن مشاهدتها أكثر سهولة في البلدان الواقعة جنوب خط الاستواء.

السابق
ما الشيء المشترك بين جميع اشكال قوة الاحتكاك
التالي
سعت دول مجلس التعاون على استقطاب العمالة الوافدة من أجل