صحة

المصادر الغذائية للنحاس

المصادر الغذائية للنحاس

يحتاج الجسم إلى كميّاتٍ قليلةٍ من النحاس، ومع ذلك فإنّ من الضروري الحصول عليه من النظام الغذائيّ، بسبب عدم قُدرة الجسم على تصنيعه، وفيما يأتي بعض الأغذية الغنيّة بالنحاس:

  • الكبد: تُعدّ لحوم أحشاء الذبيحة مثل الكبد من المصادر الغنيّة بالعناصر الغذائية ومنها: فيتامين ب12، وفيتامين أ، والرايبوفلافين، والفولات، والكولين، بالإضافة إلى أنّ الكبد يُعدّ مصدراً مهمّاً للنحاس؛ إذ تحتوي شريحةٌ من كبد العجل أو ما يُعادل 67 غراماً منها على 10.3 مليغرامات من النحاس.
  • المحار: وهو يُعدّ من المأكولات البحريّة مُنخفضة السُعرات الحرارية، والغنية بالعديد من العناصر مثل: الزنك، والسيلينيوم، وفيتامين ب12، كما أنّه يُعدّ مصدراً مهمّاً للنحاس، ويوفّر 100 غرامٍ من المحار مقدار 7.6 مليغرامات من هذا العنصر.
  • فطر الشيتاكي: (بالإنجليزية: Shiitake Mushrooms)؛ والذي يُعدّ من المصادر المهمّة للنحاس، وتوفّر كميّةٌ بحجم قبضة اليد منه ما يُقارب الحاجة اليوميّة من هذا العنصر، كما تحتوي 15 غراماً منه على غرامين من الألياف والعديد من العناصر الأخرى مثل: السيلينيوم، والزنك، والفولات، والمنغنيز، وفيتامين ب1، وفيتامين ب5، وفيتامين ب6، وفيتامين د.
  • المكسرات والبذور: وهي من المصادر الغنيّة بالألياف، والبروتين، والدُهون الصحيّة، وتحتوي المكسرات على نسبٍ مُختلفةٍ من النحاس، إذ يوفّر 28 غراماً من اللوز 33% من الكميّات الموصى بها من هذا العنصر، وتحتوي ملعقةٌ كبيرةٌ من السمسم أو ما يُعادل 9 غرامات على 44% من الكميات الموصى بها.
  • لحم الكركند: (بالإنجليزية: Lobster)؛ والذي يُعدّ من اللحوم مُنخفضة الدهون، والغنيّة بالبروتينات والعديد من الفيتامينات والمعادن، والتي تتضمّن: السيلينيوم، وفيتامين ب12، ويوفّر 85 غراماً من الكركند 178% من الكميّة الموصى بها من النحاس.
  • الخضروات الورقية: تُعدّ الخضروات الورقيّة مثل السبانخ، والكرنب الأجعد، والسلق غنيّةً بالألياف، وفيتامين ك، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفولات، ويحتوي كوبٌ من السلق المطبوخ أو ما يُعادل 173 غراماً منه على 33% من الكميات الموصى بها من النحاس.
  • الفواكه: توجد مجموعةٌ من الفاكهة الغنية بالنحاس، مثل: الدوريان (بالإنجليزية: Durian)، والأفوكادو، والجوافة، والرمان، والكيوي، والمانجو، والتوت الأسود، والاناناس، والموز، والمشمش.

مكملات النحاس

يُنصح بالحصول على الفيتامينات والمعادن من مصادرها الطبيعيّة في الطعام، ولكن قد يحتاج بعض الأشخاص لاستهلاك مُكمّلات النحاس الغذائية، بالإضافة إلى ذلك فإنّ وجود العناصر الغذائية في الطعام معاً يحقق تأثيراً أكبر مقارنة بالحصول على عنصرٍ غذائيٍّ مُنفرد، وتحتوي مُعظم المكملات الغذائيّة مليغرامين من النحاس، ممّا يوفر نصف الكمية الموصى بها منه،[٤] ويمكن أن تُستَخدَم مُكمّلات النحاس الغذائيّة لتقليل خطر الإصابة بنقص النحاس، أو علاجه،[٥] وتتوفّر مُكمّلات النحاس على شكل أكسيد النحاس الثنائي (بالإنجليزية: Cupric oxide)، وغلوكونات النحاس (بالإنجليزية: Copper gluconate)، وكبريتات النحاس الثنائي (بالإنجليزية:   Copper amino acid chelates

السابق
إذا أجرى عبد الرحمن دراسة حول أربع مدن سياحية في المملكة، و دعم دراسته بإجراء مسح لطلاب صفه و كتابة نسبة الطلاب الذين زاروا كل مدينة منها ممثلة في الجدول أدناه. هل العبارة يمكن لعبدالرحمن أن يمثل البيانات التي في الجدول باستعمال القطاعات الدائرية صواب أم خطأ.
التالي
من هو زوج فوز العتيبي الحقيقي